شرح ةتحليل قصيدة حكاية الولد الفلسطيني

    شاطر

    Nadoosh Ana

    عدد المساهمات : 19
    نقاط : 49
    قوة الترشيح : 50
    تاريخ التسجيل : 16/07/2013
    العمر : 19

    شرح ةتحليل قصيدة حكاية الولد الفلسطيني

    مُساهمة من طرف Nadoosh Ana في الثلاثاء مارس 03, 2015 7:28 am


    حياة الشاعر: أحمد دحبور
    ولد الشاعر في حيفا عام 1946م ، واضطر بعد النكبة عام 1948م إلى الهجرة إلى لبنان، ثم إلى حمص بسوريا ، وأقام فيها
    لم يتلق دحبور تعليما أساسيا كافيا، لكنه كان قارئا نهما، تواقا للمعرفة، فصقل موهبته الشعرية بقراءة عيون الشعر العربي
    قديمه وحديثه ، كرّس شعره للتعبير عن التجربة الفلسطينية المريرة. أهم مؤلفاته: مجموعة من الدواوين الشعرية أهمها: 1- الضواري وعيون الأطفال ، 2- وحكاية الولد الفلسطيني ،
    3- وطائر الوحدات ، 4- شهادة بالأصابع الخمس.
    مناسبة القصيدة: يجسد الشاعر قصة كفاح الشعب الفلسطيني ونضاله ضد الاحتلال والاستعمار، والمراحل التي مرت بها
    القضية الفلسطينية ومن ضياع للأرض ، وتشريد للشعب، ومقاومة عنيدة لكل أشكال الظلم والعدوان.
    شرح وتحليل القصيدة :
    هل وفق الشاعر في اختيار عنوان للقصيدة؟
    الشاعر وفق في اختيار العنوان للأسباب التالية:
    1-يعبر الشاعر عن قصة كفاح ونضال الشعب الفلسطيني الذي ما زال حاملا لواءهما حتى تحقيق النصر.
    2-توحي كلمة " حكاية" ببساطة السرد وشعبية الحدث
    3-الشاعر أراد من هذا العنوان أن يعبر عن تعاقب الأجيال وتواصلها ، وأن الوطن سيظل محفورا في قلوب أبنائه
    حتى الصغار والأطفال لن ينسوه مع مرور الأيام ، فكيف إذن بالرجال والأبطال الذين عاصروا المأساة.
    *****************************

    الفكرة الأولى: ذكريات الطفولة الفلسطينية المؤلمة
    المحور الأول الذي يحمل عنوان " أنا الولد الفلسطيني"
    لأن الورد لا يجرح
    قتلت الورد
    لأن الهمس لا يفضحْ
    سأعجِنُ كُلَّ أسراري بِلحْمِ الرَّعد
    أنا الولد الفلسطيني

    معاني الكلمات والتراكيب: الهمس: الصوت الخفي * يفضح: يكشف ويظهر* الأسرار: جمع سر وهي ما خفي
    شرح المقطع: بدأ الشاعر قصيدته بقضية لا منطقية " لأن الورد لا يجرح" ليعبر من خلالها عن الواقع اللامنطقي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني بعد تشرده عن وطنه واحتلال العدو أرضه ، والصمت العالمي المطبق تجاه قضيته وشعبه ، فيعبر الشاعر عن رفضه لكل أشكال الصمت والخنوع والمهادنة التي عاشتها المنطقة العربية ، وقدم الشاعر الحدث عن صانع الحدث " الطفل الفلسطيني" في مطلع القصيدة ، ليجعل من الثورة والمقاومة المنطلق الأساسي للإنسان الفلسطيني بعد سنوات عجاف من التخاذل والتواطؤ .

    * هل وفق الشاعر في افتتاح القصيدة بهذا المطلع ، ولماذا؟
    نعم وفق الشاعر في افتتاح القصيدة بهذا المقطع لأنه يعبر عن رفضه القوي لكل أشكال الخضوع والخنوع، والصمت
    العالمي تجاه قضيته العادلة من ناحية، وإصراره على المقاومة التي تمثل بؤرة الدلالة في النص الشعري من ناحية أخرى
    وليلفت انتباه القارئ ويشده إلى القصيدة جريا على عادة الشعراء العرب الذين حرصوا أن يكون مطلع القصيدة حسنا
    التصوير الفني:
    *قتلت الورد: استعارة مكنية ، شبه الورد بصورة إنسان يُقتل فحذف المشبه به" الإنسان" وأبقى شيئا من لوازمه
    "قتلت " على سبيل الاستعارة المكنية ، وهي توحي بشدة العنف والتحدي.
    * سأعجن كلَّ أسراري بلحم الرعد: استعارة مكنية، صور أسراره ، وهي شيء معنوي بصورة الدقيق، وهو شيء مادي
    يعجن ، فحذف المشبه به " الدقيق" وأبقى شيئا من لوازمه "سأعجن " على سبيل الاستعارة المكنية، كما
    صورا لرعد بكائن ذي لحم ، وسر جمالها تجسيد المعنى وتقويته وهي صورة معبرة موحية ،بشدة المقاومة وإظهارها
    تعكس نفسية الشاعر الثائر على الكبت والذل بما فيها من ذل وحركة .
    *استخرج من المقطع أسلوب خبري ، وما الغاية من استخدامه؟
    الأسلوب الخبري: " أنا الولد الفلسطيني" ليفيد معنى التحدي والصمود. *استخدم الشاعر مجموعة من الألفاظ تلائم موقف التحدي والمقاومة ، استخرجها من المقطع السابق
    اختار الشاعر مفرداته من معجم يفيض بمعاني الألم والقوة: يجرح، قتلت، يفضح، الرعد .
    أنا الولد المُطلُّ على سُهولِ القَشِّ والطّينَِخبَرْت غُبارَها, ودُوارَها, والسُّهْدْوفي المرآةأضْحَكَني خيالُ رجالِنا في المهْدْوأبكاني الدَّمُ المْهدورِ في غَيْرِ الميادينُِتحارِبُخَيلُنا في السِّنْدووَقْتَ الشّاي ..... نحكي عن فِلَسْطينِ

    معاني المفردات والتراكيب: *المطل: المشرف ، * دوارها: الدوران يأخذ بالرأس، * السّهد: الأرق ، * تصفح: تسامح
    * المهدور: المستباح، يقال أهدَرَ دم فلان: أي أبطله وأباحه، * السّند: اسم مكان في جنوب باكستان

    شرح المقطع: يكشف الشاعر عن هويته بأنه الطفل الفلسطيني ، المطل بواقعه وذكرياته على حياة صعبة يعيشها في سهول القش والطين ، حيث أنه خبر الغبار والدوار والتعب ، ويسخر الشاعر من واقع الأمة العربية التي لا تقدم شيئا عمليا لقضية فلسطين ، ويعبر عن حزنه العمق من حروب عربية تراق فيها الدماء ولا تخدم قضية العرب ويسخر ويتهكم على الجيوش العربية وذلك لأنها تترك قضية فلسطين لتحارب في السند وتكتفي بالأحاديث عنها في مجالس لهوها ، ووقت شرب الشاي.

    * التصوير الفني:
    * أنا الولد المُطلُّ على سُهولِ القَشِّ والطّينِ: كناية عن حياة البؤس والفقر التي عاشها الفلسطيني مشردا عن وطنه.
    * َخبَرْت غُبارَها, ودُوارَها, والسُّهْدْ: كناية عن صعوبة عيش الإنسان الفلسطيني
    * استخدم الشاعر في المقطع السابق المحسنات البديعية ومنها الطباق، استخرجه ، مبينا الغاية من استخدامه.
    الطباق: أضحكني، أبكاني: للدلالة على حزنه العمق من حروب عربية تراق فيها الدماء ولا تخدم قضية العرب.
    * استخدم الشاعر في المقطع السابق مجموعة من الأساليب الخبرية ، استخرجها مبينا الهدف من استخدامها.
    1- ُتحارِبُخَيلُنا في السِّنْد: يعبر عن التهكم والسخرية من واقع الجيوش العربية لأنها تترك قضية فلسطين لتحارب في السند
    2- ووَقْتَ الشّاي. نحكي عن فِلَسْطينِ: يعبر عن التهكم والسخرية من واقع الأمة العربية التي تكتفي بالأحاديث عن فلسطين
    في مجالس لهوها ، ووقت شرب الشاي.
    * النحو والصرف:
    استخرج من الفقرة السابقة : فاعل مؤخر ، مفعول به مقدم، اسم مفعول، اسم ممنوع من الصرف صرف للضرورة الشعرية
    فاعل مؤخر: خيال ، الدَّم * مفعول به مقدم: الياء الضمير المتصل في الأفعال " أبكاني، أضحكني"
    اسم مفعول: المهدور ، * اسم ممنوع من الصرف صرف للضرورة الشعرية: فلسطين " علم أعجمي"
    *****************************
    ويومَ عَجِزْتُ أنْ أفرحْكَبرْتُ , وغيّرَتْ لي وَجْهَها الأشياءتساقَطَتِ الجراحُ, على الرّبابةِ , فانبرَتْ تَصْدَحْبلادُ اللهِ ضيقةٌ علي الفُقَراءْ
    بلادُ اللهِ واسعةٌ وقد تَطْفحْ

    بقافلةٍ من التُّجارِ والأوْغاد والأوباءْ
    * معاني المفردات والتراكيب: انبرت: بدأت ، * تصدح: تغني، * تطفح: تفيض ، * الأوغاد: الحمقى ، الأدنياء
    * الأوباء: جمع وبا ، وهو الطاعون ، أو أي مرض يتفشى بين الناس ، ويقصد الفاسدين.
    شرح المقطع: لم يستطع الشاعر الفرح بالنصر بسبب الهزيمة التي أصابت الشعب الفلسطيني، حيث أنه كبر مع هذه الهزيمة وتنكرت كل الأشياء له ، وتجاهلت قضيته العادلة ، وتغطت الجراح على الربابة والأفراح وأصبحت معزوفة حزينة تصدح بالفقر والبؤس والتشرد ، فبلاد الله تضيق بالفقراء من أمثال الشاعر على الرغم من سعتها ورحابتها ،
    وبلاد الله واسعة مليئة بالفاسدين تجار القضية الذي يشكلون وباء كالطاعون يفتكون بجراح الأمة، ويتاجرون بقضيتها.

    * التصوير الفني:
    * وغيّرَتْ لي وَجْهَها الأشياء : استعارة مكنية، شبه الأشياء بصورة إنسان فحذف المشبه به " الإنسان" وذكر شيئا من
    لوازمه على سبيل الاستعارة المكنية.
    * تساقَطَتِ الجراحُ, على الرّبابةِ , فانبرَتْ تَصْدَحْ : صور الربابة بصورة إنسان يغني ألحانا حزينة
    * بقافلةٍ من التُّجارِ والأوْغاد والأوباءْ: كناية عن الفاسدين الذي يتاجرون بالقضية الفلسطينية.
    * استخدم الشاعر الطباق بين " ضيقة ، واسعة" لدلالة على الحزن وشدة المفارقة فالأرض تضيق بالإنسان الفلسطيني الفقير
    لكنها تتسع للأوغاد وتجار القضية .


    أيأمُرُ سيِّدي فنكبَّ أهلَ الجوعِ والأعباء؟أتقذفُهم؟ ومَنْ يبقى ليخْدِمَنا؟إذن تصْفَحْ
    ويوم كَبِرْتُ لم أصْفحْ
    حَلَفتُ نبوْمَةِ الشهداءِ, بالجُرْحِ المُشعْشَعِ فيَّ : لن أصْفَحْ

    معاني الكلمات والتراكيب: * أصفح: أسامح ، * المشعشع: المنتشر
    شرح المقطع: وبعد التجاهل يأتي التساؤل من تجار القضية لأسيادهم للتخلص من أبناء الشعب الفلسطيني في مخيمات الشتات لأنهم أصبحوا جياع مرضى يكلفون تلك الدول فوق طاقاتها ، ولكن كيف يتخلص العرب من الفلسطنين وهم يخدمونهم دون مقابل ، فعلى أبناء الشعب الفلسطيني الصفح عن جلاديه الذين شردهم من وطنهم ولكن الإجابة تأتي من الطفل الفلسطيني الذي كبر وكبرت معه الآلام والمصائب بأنه لم يصفح ، وأقسم بدماء كل الشهداء وبالجرح المنتشر عند أبناء الشعب الفلسطيني بأنه لم يصفح ويسامح جلاديه وتجار القضية الذين تاجروا بدماء الشهداء

    التصوير الفني:
    * أتقذفُهم؟ ومَنْ يبقى ليخْدِمَنا؟: صور محاولة تخلص الدول العربية من أبناء الشعب الفلسطيني بشيء يقذف في البحر.
    * بالجُرْحِ المُشعْشَعِ فيَّ: كناية عن جراح الشعب الفلسطيني المنتشرة.
    * استخدم الشاعر في هذا المقطع مجموعة من الأساليب الإنشائية استخرجها وبين الغاية من استخدامها.
    1- أنقذفهم: الاستفهام يفيد التعجب 2- ومَنْ يبقى ليخْدِمَنا؟ : استفهام يفيد النفي.
    * استخدم الشاعر الجناس الناقص بين الأوباء والأعباء: للدلالة على حياة الفقر والبؤس وثقل الحمل الملقى على كاهل
    الإنسان الفلسطيني لخدمة الآخرين.
    النحو والصرف:
    * استخرج من المقطع السابق: فعل مضارع مجزوم ، اسم مرة ، اسم فاعل ، أسلوب قسم وبين أقسامه
    فعل مضارع مجزوم: أصفح ، * اسم أو مصدر مرة : نومة * اسم فاعل: المُشعشِع
    * أسلوب قسم : حَلَفتُ نبوْمَةِ الشهداءِ, بالجُرْحِ المُشعْشَعِ فيَّ : لن أصْفَحْ ، * فعل القسم : حلفت * المقسم به: نومة الشهداء
    * حرف القسم: الباء، * جملة جواب القسم : لن أصفح ، جملة فعلية مثبتة لا محل لها من الإعراب
    *********************************

    الفكرة الثانية : حمل المسؤولية والاستعداد للمقاومة
    المحور الثاني : أنا الرجل الفلسطيني
    أنا الرَّجُلُ الفِلَسْطيني
    أقولُ لكم: رأيتُ النّوق في وادي الغَضا تُذْبح
    رأيتُ الفارسَ العربيَّ يَسْألُ كِسْرةً مِنْ خُبْزِ حطّينٍ ولا يَنْجَحْ
    فَكيفَ، بربِّكُمْ، أصْفَحْ؟

    معاني المفردات والتراكيب: النوق: جمع ناقة وهي الأنثى من الإبل ، * وادي الغضا : اسم مكان في بلاد نجد
    * كسرة: جمع كِسَرٌ قطعة صغيرة من الخبز
    شرح المقطع: عندما شب الطفل الفلسطيني وصار رجلا ورفض كل أشكال الوصايا والإذلال ، وحمل على عاتقه عبء القضية والمقاومة والنضال ، تحمل مسؤولياته العظام تجاه شعبه ووطنه وعندما رأى كرامة الأمة العربية تذبح في عقر دارها ، وفي أطهر البقاع من شبه الجزيرة العربيّة وعلى مرأى ومسمع من العرب والمسلمين دون أن يحرّكوا ساكنًا ورأى الفارس العربي لم ينجح في تحقيق النصر كما فعل صلاح الدين في معركة حطين عندما انتصر على الأعداء وكل ذلك يدل على التحسر والحزن ، وبعد كل ذلك يتسأل متعجبا كيف أصفح ؟؟


    التصوير الفني:
    * خبز حطين: استعارة تصريحيه ، صوَّر انتصار صلاح الدين بالخبز الذي يكفل الحياة، فحذف المشبه "انتصار صلاح
    الدين" وصرح بالمشبه به " خبز حطين" على سبيل الاستعارة التصريحية.
    * استخرج من الأبيات الأساليب الخبرية مبينا الغاية من استخدامها.
    1- رأيتُ النّوق في وادي الغَضا تُذْبح: يفيد معنى التحسر والآسي.
    2- رأيتُ الفارسَ العربيَّ يَسْألُ كِسْرةً مِنْ خُبْزِ حطّينٍ: يفيد معنى التحسر والآسي.
    * استخرج من المقطوعة أسلوباً إنشائياً مبيناً غرضه البلاغي ؟
    الأسلوب الإنشائي: فَكيفَ، بربِّكُمْ، أصْفَحْ؟ الغرض البلاغي يفيد التعجب.
    * في المقطوعة تناص تاريخي وهو معركة حطين وبالتحديد القائد المسلم " صلاح الدين الأيوبيّ " في قوله : خبز حطين"
    * في السطر الثالث إشارة رمزية إلى عَصْرٍ من أزهى أعصر التاريخ انتصاراتٍ حدّد تلك الإشارة.
    حطين: رمز إلى عصر القوة والانتصارات إبّان حكم الدّولة الأيوبيّة وبالتحديد القائد المسلم " صلاح الدين الأيوبيّ "

    * ما دلالة عبارة" أنا الرجل الفلسطيني" ؟
    تدل على الاعتداد بالنفس
    * ما العاطفة التي عبر عنها الشاعر في قوله: رأيتُ الفارسَ العربيَّ يَسْألُ كِسْرةً مِنْ خُبْزِ حطّينٍ
    العاطفة هي عاطفة التحسر والآسى
    النحو والصرف:
    * استخرج من المقطوعة فعل مبني للمجهول ، وبيّن نائب الفاعل، وفعلا فاعله ضمير مستتر.
    الفعل المبني للمجهول: تُذْبَح ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره "هي" * الفعل: أصفح: فاعله ضمير مستتر
    ************************
    أنا الرَّجُلُ الفِلَسْطيني
    أقولُ لكم: عرفتُ السّادةَ الفُقَراء
    وأهلي السادةُ الفُقَراء
    وكانَ الجوعُ يَشْحَذُ ألفَ سكّينٍ
    وألف شظيةٍ نَهَصَتْ، من المنفى ، تناديني:

    معاني المفردات والتراكيب: * يشحذ : يحدّ السِّنان * شظية: أصلها شظي جمعها شظايا كل ما تناثر من جسم صلب
    شرح المقطع: يعود الشاعر ليؤكد ويوضح بأنه الرجل الفلسطيني الذي يخبر من حوله أنه يعرف السادة الذين أصبحوا فقراء بعد أن سُلبت أرضهم وعانوا من الفقر والجوع ، فهم أهلي ، الذين عانوا من الجوع والتشرد فكان ذلك عنوانا لشحذ الهمم وتقويتها للثورة على الأعداء .

    * التصوير الفني:
    * وكانَ الجوعُ يَشْحَذُ ألفَ سكّينٍ : استعارة مكنية صوّر الجوع بصورة إنسان يشحذ سكينا ليعذب الفقراء فحذف المشبه به

    "الإنسان" وذكر شيئا من لوازم على سبيل الاستعارة المكنية. * وألف شظيةٍ نَهَصَتْ، من المنفى ، تناديني: استعارة مكنية صوّر الشظية بصورة إنسان ينادي فحذف المشبه به "الإنسان" وذكر شيئا
    من لوازم على سبيل الاستعارة المكنية. وهي صورة توحي بالثورة للتخلص من الاستعمار
    * كرر الشاعر عبارة "أنا الرجل الفلسطيني، وعبارة السادة الفقراء" لخلق انسجام في الإيقاع الموسيقي وتآلف الأصوات
    ***********************************
    مما يسهم في تأكيد المعنى وتوضيحه. غريبٌ وجهُكَ العربيُّ بيّن مخيمات الثّلجِ والرّمضاء
    بعيدٌ وجهُك الوضاء
    فكيف يعودُ؟
    بالجسدِ الفتيِّ تعبّد الهيجاء
    سنرفع جُرْحَنا وطناً ونسكنُه
    سَنَلْغَمُ دَمعنا بالصَّبْر بالبارود نشحنُه
    ولسنا نَرْهَبُ التّاريخَ لكنّا نُكوِّنُه

    المعاني والتراكيب: * الرمضاء: من الفعل رَمِضَ وهي شدة الحر * الوضّاء: المشرق *السادة أصل الكلمة سود
    *الفتيّ: الشاب * الهيجاء: الحرب * نشحنه: نملأه
    شرح المقطع: قرر الشاعر أن ينطلق من مخيمات الغربة القاسية بعيدا عن وطنه ، فكيف سيعود ، وأن عودته تبدو مستحيلة ليقرر بأن سيحمل جرحه النازف وينطلق من مخيمات الصمود والتصدي وأن يجعل من جوعه وبؤسه طريقا للحرية ، ومن دمائه الزكية وجراحه النازفة طريقا معبدا للنصر والعزة غير خائف من التاريخ لأننا سنصنع التاريخ عندما نحرر وطننا المسلوب ونسترجع حقوقنا المنهوبة.

    * التصوير الفني:
    * مخيمات الثّلجِ والرّمضاء: كناية عن قسوة حياة الغربة وشدة ألم البعد عن الوطن
    * استخدم الشاعر أسلوب إنشائي في المقطوعة السابقة، استخرجه وبيّن المعنى البلاغي الذي خرج إليه.
    الأسلوب الإنشائي: فكيف يعود: المعنى البلاغي الذي خرج إليه الاستفهام هو الاستبعاد.
    النحو والصرف:
    ما المعنى الذي يفيده حرف السين بقول الشاعر:"سنرفع، سنلغم"
    الذي يفيده حرف السين بقول الشاعر:"سنرفع، سنلغم حرف تسويف يفيد المستقبل القريب .

    استخرج فعلا ناقصا وبيّن اسمه وخبره ، وحرف استدراك ونصب وبيّن اسمه وخبره.
    الفعل الناقص: ليس اسمها: الضمير المتصل "نا" خبرها: الجملة الفعلية "نرهب "
    حرف استدراك: لكنّ اسمها : الضمير المتصل "نا" خبرها: الجملة الفعلية :"نكونّه"
    *****************************
    جياعٌ نحن
    طابَ الفتح، إنَّ الجوعَ يَفْتِنَهُ
    جياعٌ نحن؟ ماذا يَخْسَرُ الفُقَراء؟
    أنخسر جوعنا والقيد؟
    أتعلم أنَّ هذا الكونَ الكونِ لا يهتمُّ بالشَّحاذِ والبكَّاء ؟
    أتعلم أنَّ هذا الكونَ باركَ من يَردُّ الكيدْ؟
    علمت
    إذن؟
    لِيغْلِ وطيسُنا المخزونُ في كلِّ الميادينِ
    لِتَغْلِ مخيماتُ القشِّ والطينِ

    المفردات والتراكيب: وطيسنا: الوطيس: التنور، شدة الحرب ، لتغلِ : لتشتعل
    شرح المقطع: يعبّر الشاعر عن أوضاع الشعب الفلسطيني ، إنهم جياع ، وهذا الجوع يحرك الغضب ويشعله ، ويؤكد الشاعر على قضية الجوع ، وينفي أن يخسر الفقراء شيئا عندما يثورون على الجوع ، فهل سيخسرون القيد والخيمة ؟ ويؤكدالشاعر أن العالم لا يحترم إلا القوي، ولا مكان فيه للضعفاء ، فلابد من امتلاك أسباب القوة ، فيقرر نتيجة لذلك أن ينطلق من مخيمات الجوع والتشرد ، وأن يجعل من جوعه وبؤسه طريقا للحرية ، ومن دمائه الزكية وجراحه النازفة طريقا معبدا للنصر والعزة فلا شيء يخاف الفقراء أن يخسروه .

    التصوير الفني:
    * لِيغْلِ وطيسُنا المخزونُ في كلِّ الميادينِ: استعارة مكنية، شبه المخيمات الفلسطينية ، وما بها من تفجر غاضب بصورة الماء الذي يغلي ، فحذف المشبه به " الماء" وذكر شيئا من لوازمه "ليغلِ" على سبيل الاستعارة المكنية .
    * الكناية بقوله:" أنخسر جوعنا والقيد" كناية عن عدم وجود شيء ذي قيمة نخسره.
    * ما المعنى البلاغي الذي خرج إليه الاستفهام بقول الشاعر" ماذا يَخْسَرُ الفُقَراء؟"
    المعنى البلاغي الذي خرج إليه الاستفهام بقول الشاعر" ماذا يَخْسَرُ الفُقَراء؟ هو النفي.
    * ما الصيغة التي أتى عليها الأمر بقول الشاعر " لِيغْلِ وطيسُنا المخزونُ، لِتَغْلِ مخيماتُ" وما المعنى البلاغي الذي يفيده؟
    صيغة الأمر هي الفعل المضارع المقترن بلام الأمر ، والمعنى البلاغي الذي يفيده الأمر هو التحدي والإصرار.
    * ما المعنى البلاغي الذي خرج إليه الاستفهام بقول الشاعر" أنخسر جوعنا والقيد" ؟"
    المعنى البلاغي الذي خرج إليه الاستفهام بقول الشاعر" أنخسر جوعنا والقيد" ؟ السخرية والاستهزاء.
    * يعتقد الشاعر أن العالم لا يحترم إلا القوي ، ولا مكان فيه للضعفاء ، ولا بد من امتلاك أسباب القوة ، نشير إلى الموضع
    الذي يتضمن ذلك.
    أتعلم أنَّ هذا الكونَ الكونِ لا يهتمُّ بالشَّحاذِ والبكَّاء ؟
    أتعلم أنَّ هذا الكونَ باركَ من يَردُّ الكيدْ؟
    علمت إذن؟
    لِيغْلِ وطيسُنا المخزونُ في كلِّ الميادينِ
    لِتَغْلِ مخيماتُ القشِّ والطينِ
    النحو والصرف: استخرج من المقطع : فعل مضارع مجزوم ، اسم مفعول، بدل منصوب ، اسم مجرور بالإضافة .
    فعل مضارع مجزوم : ليغلِ ، علامة جزمه حذف حرف العلة، * اسم مفعول: المخزون، * بدل منصوب: الكون
    * اسم مجرور بالإضافة: الميادين : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
    ***************************

    الفكرة الثالثة: الإيمان بالنصر المؤزر
    المقطع الثالث " أنا العربي الفلسطيني"
    أنا العربي الفلسطيني
    أقول وقد بدلت ُ لسانيَ العاري بِلحم الرَّعد
    ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا بَعدْ
    حَرَقنا مُنْذُ هَلَّ الضَّوءُ ثوبَ المهد
    وألقمنا وحوشَ الغاب مما تُنبتُ الصَّحرا رجالاً لحْمُهم مُرٌّ
    ورملا عاصِفَ الأنواء
    ولمّا ليلةٌ جُنَّتْ أضاء الوجدْ
    وقد تعوي الثعالب وهيَ تَدْهنُ سُمَّها يالشَّهدْ

    معاني المفردات والتراكيب: * لحم الرعد: دلالة على الثورة الأنواء: جمع نَوء ، وهو شدة هبوب الريح * جنت : أظلمت
    شرح المقطع: يفتتح الشاعر المقطع بعبارة" أنا العربي الفلسطيني" ليستمد من شهامة العربي ، والتاريخ العربي المشرق قوته وعزيمته، ويصل أيامه الحاضرة بأيام الانتصار الأولى للعرب ، فلسانه العاري الذي كان خجولا تبدل تبدل إلى ثورة عارمة تفضح الأعداء وانتهاكاتهم ، ويعبر عن رفضه للأعداء ويهدد كل من يحاول أن ينال من كرامة شعبه وأمنه وكل ذلك استحضره من خلال ربط الماضي بالحاضر ، ثم يعبر عن تمرد الشعب وثورته التي أعلنها فصارت واضحة كالضوء للجميع ، وجعل من تضحيات رجاله نارا على الأعداء ومن رمال أوطانه عواصف تعمي الأبصار ، فالثعالب الماكرة من زعامات العرب قد تعوي ، ولا يبدو منها أنها بكلامها المعسول تبطن نية مسمومة هدفها إضاعة فلسطين وتشريد أهلها

    التصوير الفني:
    رجالا لحمهم مر: كناية عن منعتهم وعزتهم .
    أجرى الشاعر في المقطع تناصا أدبيا ، استخرجه وبيّن كيف أفاد منه الشاعر في قصيدته .
    التناص الأدبي: ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا بَعدْ ، استحضره من قول الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم:
    ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا فنجهلَ فوق جهل الجاهلينا
    أفاد الشاعر منه في النص ويعبر عن رفضه للأعداء ويهدد كل من يحاول أن ينال من كرامة شعبه وأمنه.
    **************************

    صغارٌ عظمُهمْ هَشٌّ بدون كِساء
    أيحتملون برد الليل؟ هل نصرٌ بهم يُحرز ؟ أجل ونهارُنا العربيُّ مَفتوحٌ على الدُّنيا على الشُّرفاء
    أجل..... ويضيءُ هذا النصرُ في الطرقاتِ والأحياء
    لأنَّ الكفَّ سَوفَ تُلاطمُ المِخرزْ
    ولنْ تعجز
    ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا بَعدْ ، إنَّ الكفَّ لنْ تَعْجز



    معاني المفردات والتراكيب: * هش: طري لين، * الشهد: العسل * أجل: حرف جواب
    شرح المقطع: هؤلاء الصغار سيتحدون بأجسادهم العارية وإصرارهم الأعداء ، وسيضيئون بالنصر سماء العرب وكل الطرقات والأحياء ليثبتوا للعالم أن الكف تلاطم مخرزا ، ليعزز الإيمان العميق بحتمية المواجهة والمقاومة لرفع الظلم ، وأن الحق لابُدَّ أن ينتصر.

    * التصوير الفني:
    ما المعنى البلاغي الذي خرج إليه الاستفهام بقول الشاعر: " هل نصرٌ بهم يُحرز ؟"
    المعنى البلاغي الذي خرج إليه الاستفهام بقول الشاعر: " هل نصرٌ بهم يُحرز هو التعجب.
    أجرى الشاعر في المقطع تناصا تراثيا ، استخرجه وبيّن كيف أفاد منه الشاعر في قصيدته .
    التناص التراثي: الكفَّ لا تُلاطمُ المِخرزْ ، ولكنّ الشاعر حوّره بقوله " الكف سوف تلاطم المخرز" ليعبر عن إيمانه
    العميق بحتمية المواجهة والمقاومة لرفع العدوان.
    * ما المعنى البلاغي الذي خرج إليه الأمر بقوله:" ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا"
    المعنى البلاغي الذي خرج إليه الأمر بقوله:" ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا" هو التهديد.
    * التكرار بقول الشاعر:" ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا" ولَّد انسجاما في الإيقاع الموسيقي ، وتألفا في الأصوات مما أسهم في
    تأكيد المعنى وتوضيحه.
    ************************


    العاطفة:
    عاطفة الشاعر صادقة " علل ذلك"
    لأن الشاعر عايش الأحداث بنفسه منذ نعومة أظفاره ، فنعكس ذلك على أحاسيسه ووجدانه

    أبرز العواطف داخل القصيدة:
    1-عاطفة التحدي والمقاومة
    2-عاطفة الشعور بالظلم من الواقع المعاش .
    3-عاطفة تمجيد معاني البطولة والشجاعة.
    4-عاطفة استحقار الاستكانة والصمت والخنوع.
    5-ارتفع صوت الشاعر ينادي لرفع الظلم ودحر الاحتلال ، ومواجهة قوته، بكل أشكال النضال.


    الخصائص الأسلوبية: 1- العنوان : يختزل العنوان قصة كفاح ونضال طويلين للشعب الفلسطيني الذي ما زال حاملا لواءهما حتى يتحقق النصر 2- 2- الألفاظ والتراكيب:
    أ- الألفاظ والتراكيب سهلة وواضحة وتلاءم الموقف الذي يعبر عنه الشاعر ، وهو موقف التحدي
    ب- اختار الشاعر مفرداته من معجم يفيض بمعاني الألم والقوة مثل:" يجرح، قتلت، الرعد، الدم المهدور ، الجوع"
    ج- التراكيب جاءت قصيرة وقوية ، تتناسب مع سياق التحريض ، وإثارة حماس الجماهير وذلك مثل قوله:
    "وحين كبرت لم أصفح، سنرفع جرحنا وطنا"
    3- التانص:
    وظف الشاعر في نصه عددا من النصوص التراثية التي تغني تجربته الشعرية ، وتوفر لها طاقات إيحائية واسعة
    أ- التناص الأدبي : ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا بَعدْ ، استحضره من قول الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم:
    ألا لا يجهلنْ أحدٌ علينا فنجهلَ فوق جهل الجاهلينا
    أفاد الشاعر منه في النص ويعبر عن رفضه للأعداء ويهدد كل من يحاول أن ينال من كرامة شعبه وأمنه
    ب- التناص التراثي: الكفَّ سَوفَ تُلاطمُ المِخرزْ ، ولكنّ الشاعر حوّره بقوله " الكف سوف تلاطم المخرز" ليعبر
    عن إيمانه العميق بحتمية المواجهة والمقاومة لرفع العدوان.
    4- الأساليب الخبرية والإنشائية:
    مزج الشاعر بين الأساليب الخبرية والإنشائية لتتوافق مع حالته الشعورية المتماوجة بين الهدوء والتوتر.
    من الأساليب الخبرية: "أنا الولد الفلسطيني ، وبالجسد الفتي تعبَّد الهيجاء" "تحارب خيلنا في السند ، ووقت الشاي نحكي
    عن فلسطيني ، رأيتُ النّوق في وادي الغَضا تُذْبح، رأيتُ الفارسَ العربيَّ يَسْألُ كِسْرةً مِنْ خُبْزِ حطّينٍ"
    الأساليب الإنشائية: الاستفهام :" فكيف بربكم أصفح، فكيف يعود ، ماذا يخسر الفقراء " الأمر :" ليغل ِوطيسنا "
    5 - المحسنات البديعية: استخدم الشاعر الطباق "أضحكني ، أبكاني " الجناس الناقص: " الأوباء ، الأعباء"

    ثانيا : التصوير الفني :
    1-الاستعارة المكنية :" قتلت الورد، غيرت لي وجهها الأشياء، لتغل مخيمات القش والطين "
    2-الاستعارة التصريحية:" خبز حطين"
    3-الكناية : " أنخسر جوعنا والقيد" "لحمهم مر"

    رابعا: الوزن والموسيقا:
    1-اعتمد الشاعر في تأسيس إيقاعه الشعري على نظام وحدة التفعيلة وهي " متفاعلن"
    2-نوّع في القافية من حين إلى آخر دون الالتزام بنظام ثابت في تنوعها.
    3-عمد الشاعر إلى التكرار ومنها :
    أ‌- تكرار بعض الكلمات :" السادة الفقراء، السادة الفقراء" و" الولد، الولد" و"نصفح ، أصفح ، نصفح"
    ب‌- تكرار الجمل:"أنا الولد الفلسطيني، أنا الرجل الفلسطيني، أنا العربي الفلسطيني" و" جياع نحن ، جياع نحن"
    " ألا لا يجهلن أحد علينا بعد، ألا لا يجهلن أحد علينا بعد"
    ولَّد التكرار انسجاما في الإيقاع الموسيقي ، وتألفا في الأصوات مما أسهم في تأكيد المعنى وتوضيحه.






    المناقشة والتحليل حل أسئلة قصيدة " حكاية الولد الفلسطيني ص120+121"


    س1- أبين الأفكار الرئيسة في النص.
    أ- ذكريات الطفولة المؤلمة ب- حمل المسؤولية والاستعداد للمقاومة
    ج الإيمان بالنصر.

    س2- أختار الإجابة الصحيحة مما يأتي:
    أ‌- يُعدُّ النص من : 2- شعر التفعيلة
    ب‌- تدل عبارة " أنا الرجل الفلسطيني " على: 1- الاعتداد بالنفس
    ج- كنّى الشاعر في قوله " لحمهم مر" عن: 2- المنعة والعزة
    د- العاطفة التي يعبر عنها الشاعر بقوله :"رأيت الفارس العربي يسأل كسرة من حطين" 1- التحسر والأسى

    س3- أضح خطا تحت المعنى البلاغي الذي تفيده الأساليب الإنشائية الآتية:
    أ‌- " فكيف بربكم أصفح" ؟ استفهام يفيد ( التعجب- النفي- التقرير- التمني )
    ب‌- "هل نصر بكم يحرز" ؟ استفهام يفيد ( التحقير- التمني- الإنكار- التعظيم)
    ج- "ليغلِ وطيسنا المخزون" أمر يفيد ( التحدي والإصرار- التعجيز- التهديد- الالتماس)
    د- لا يجهلن أحد علينا " نهي يفيد ( الدعاء- التهديد- التوبيخ- التحقير)

    س4- أميز العبارة الصحيحة من غير الصحيحة فيما يأتي:
    أ- أكثر الشاعر من استخدام التشبيهات في النص (خطأ) ب- ألفاظ النص متوافقة مع المعاني( صح)
    ج- عاطفة الشاعر باردة فاترة (خطأ) د- الأفكار في النص مترابطة . ( صح)

    س5- أقرأ الأسطر الشعرية الآتية وأجيب عن الأسئلة التي تليها:
    لأن الورد لا يجرح
    قتلت الورد
    لأن الهمس لا يفضحْ
    سأعجِنُ كُلَّ أسراري بِلحْمِ الرَّعد
    أنا الولد الفلسطيني
    أ‌- أنثر الأسطر الشعرية نثراً أدبيا وافيا .
    بدأ الشاعر قصيدته بقضية لا منطقية " لأن الورد لا يجرح" ليعبر من خلالها عن الواقع اللامنطقي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني بعد تشرده عن وطنه واحتلال العدو أرضه ، والصمت العالمي المطبق تجاه قضيته وشعبه ، فيعبر الشاعر عن رفضه لكل أشكال الصمت والخنوع والمهادنة التي عاشتها المنطقة العربية ، وقدم الشاعر الحدث عن صانع الحدث " الطفل الفلسطيني" في مطلع القصيدة ، ليجعل من الثورة والمقاومة المنطلق الأساسي للإنسان الفلسطيني بعد سنوات عجاف من التخاذل والتواطؤ .
    ب‌- أوضح الصورتين الفنيتين في قوله:" قتلت الورد" وقوله:" سأعجن كل أسراري بلحم الرعد" وأبين سر جمالهما
    *قتلت الورد: استعارة مكنية ، شبه الورد بصورة انسان يُقتل فحذف المشبه به" الإنسان" وأبقى شيئا من لوازمه
    "قتلت " على سبيل الاستعارة المكنية ، وهي توحي بشدة العنف والتحدي.
    * سأعجن كل أسراري بلحم الرعد" : استعارة مكنية، صور أسراره ، وهي شيء معنوي بصورة الدقيق، وهو شيء مادي
    يعجن ، فحذف المشبه به " الدقيق" وأبقى شيئا من لوازمه "سأعجن " على سبيل الاستعارة المكنية، كما
    صورا لرعد بكائن ذي لحم ، وسر جمالها تجسيد المعنى وتقويته وهي صورة معبرة موحية ،بشدة المقاومة وإظهارها
    تعكس نفسية الشاعر الثائر على الكبت والذل بما فيها من ذل وحركة .
    ج- هل وفق الشاعر في افتتاح القصيدة بهذا المقطع ؟ولماذا؟
    نعم وفق الشاعر في افتتاح القصيدة بهذا المقطع لأنه يعبر عن رفضه القوي لكل أشكال الخضوع والخنوع، والصمت
    العالمي تجاه قضيته العادلة من ناحية، وإصراره على المقاومة التي تمثل بؤرة الدلالة في النص الشعري من ناحية أخرى
    وليلفت انتباه القاريء ويشده إلى القصيدة جريا على عادة الشعراء العرب الذين حرصوا أن يكون مطلع القصيدة حسنا







    س6- يقول المثل: " الكف لا تلاطم المخرز" استدعى الشاعر هذا المثل ، ووظفه في نصه الشعري محوّرا في بنيته اللغوية
    أبين ذلك ، وأكشف عن قيمة هذا التعبير عن رؤية الشاعر. استدعى الشاعر المثل الشعبي " الكفَّ لا تُلاطمُ المِخرزْ ، ولكنّ الشاعر حوّر في بنيته اللغوية بقوله " الكف سوف تلاطم المخرز" ليتوافق ذلك ورؤيته الشعرية ، فإذا كان المثل يضرب حين يعجز الإنسان عن مواجهة من هو أقوى منه فإن الشاعر أراد أن يحدث انقلابا في المفاهيم ليعبر عن إيمانه العميق بحتمية المواجهة والمقاومة لرفع العدوان.

    س7- أعلل ما يأتي:
    أ- تنوع الأساليب الخبرية والإنشائية .
    لتتوافق مع حالته الشعورية المتماوجة بين الهدوء والتوتر.
    ت‌- توظيف التراث العربي في شعره.
    وظف الشاعر التراث العربي في شعره ليغني تجربته الشعرية بانفتاحها على تجارب إنسانية عديدة من ناحية، ويمنحها طاقات إيحائية ودلالية أوسع من ناحية أخرى.

    س8- (الحق لا بد أن ينتصر) أشرح العبارة السابقة في ضوء فهمي رؤية الشاعر المنبثقة من النص.
    يؤمن الشاعر إينانا عميقا بأن قضيته عادلة، وأنها الحق، وما سواها باطل، ولا بدَّ للحق أن ينتصر عملا بقوله تعالى:
    " بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطل فيدمغه فاذا هو زاهق)

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:05 am